احدث طرق علاج الشعر بالبلازما و الخلايا الجذعية لجمال شعرك مع د.نجلاء الزغبي

علاج الشعر بالبلازما و الخلايا الجذعية مع دكتور نجلاء الزغبي يُعد علاج الشعر بالبلازما و الخلايا الجذعية من أحدث التقنيات المستخدمة لعلاج مشاكل الشعر المختلفة

الكيراتين للشعر  :

هو أحد البروتينات الأساسيّة المُكوّنة للشعر . وهناك نوعان من الكيراتين بالجسم؛ ألفا- كيراتين المتواجد بالجلد والشعر، وبيتا- كيراتين . ويُطبق على الشعر من خلال مصففة الشعر بوضعه على الشعر وتسليط مصدر الحرارة عليه لضمان ثباته.

أسباب نقص الكيراتين في الشّعر

 استعمالُ الموادّ الكيميائيّة لفرد الشّعر.

 صبغُ الشّعر بشكلٍ مُستمرٍّ.

استعمال السّشوارِ ومكواة الشعر بشكلٍ مُستمرٍّ.

 تعريض الشعر لأشعة الشمس لفترة طويلة.

قلة تناول الغذاء المحتوي على البيوتين، والعناصر الأساسية الأخرى كالحديد، وفيتامين ج، والأوميغا3.

مخاطر فرد الشّعر بالكيراتين

إنّ علاج الشعر الخشن أو المجعد بالكيراتين يعد مؤقتاً لفترة ٣ شهور تقريباً. ويعد ضاراً نوعاً ما لاحتوائه على نسبٍ أعلى من المعدل الطبيعي من مادة الفورمالدهايد، وبحسب الدراسات والإثباتات العلمية؛ فإن الفورمالدهايد مادة كيميائية تسبب السرطان،  بالإضافة إلى أنها تحدث ضرراً في الجهاز العصبي. وأثناء التعرض لها  ستعانين من حرقة بالعيون وحكة بالحلق. وأثبت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان، بعدم استخدام الكيراتين للشعر للمرأة الحامل لأنه قدد يسبب الإجهاض لها، أو المقبلة على الحمل؛ لأنه قد يسبب العقم.

 البروتين للشعر :

هو مكوّن طبيعي موجود بالشعر، يساعد في بناء الخلايا وصنع الأنزيمات والهرمونات في الجسم. ومن الجدير بالذكر أن الجسم لا يقوم بتخزينه، بالرغم من الحاجة إلى توافره بكمياتٍ كبيرة في الجسم، مما يجعل البعض يلجأ إلى استخدام البروتين لفرد الشعر.

أضرار البروتين الشعر:

تعريض الشعر للتساقط؛ لأنّ البروتين يُؤدّي إلى جفاف فروة الرأس، وإضعاف قوّة الشعرة وتقصّفها.

 تعريض الجسم للإصابة بالسرطان؛ بسبب قدرة البروتين على تحفيز الخلايا السرطانيّة؛ لاحتوائه على العديد من المواد الكيميائيّة.

الإصابة باحتقان الأنف، واحمرار العينين؛ بسبب انبعاث غازات قويّة الرائحة عند تعريض البروتين للحرارة.

تهيّج الجلد وتعريضه للحساسيّة؛ حيث يُعرّض البروتين فروة الرأس للحساسيّة، وظهور الطفح الجلدي، والإصابة بالحكّة الشديدة.

نهايه مشاكل الشعر :-

وهنا قد وصل العلماء في مجال  الطب التجميلي  الي الحل النهائي من مشاكل واضرار البروتين والكيراتين للشعر  والتي تسبب تلف وتساقط الشعر وهي

تقنية علاج الشعر بالبلازما:

تعتمد هذه التقنية على استخدام الصفائح الدموية للمريض المركزة والغنية بعناصر النمو، لتعزيز نمو الشعر وإطالته بشكل صحي وكثيف.

تقنية علاج الشعر بالخلايا الجذعية :-

تعتبر تقنية علاج الشعر بالخلايا الجذعية للشعر من التقنيات التي أحدثت ثورة في علاج الشعر، حيث أسهمت هذه التقنية في علاج نمو الشعر، وتحسين بصيلات الشعر والأنسجة المحيطة، وتغذية فروة الرأس، كما تظهر هذه التقنية نتائج ملحوظة في التقليل من سقوط الشعر.وتعتمد هذه التقنية على الحقن الدقيق لطبقات فروة الرأس بمصل لعلاج الشعر  الخلايا الجذعية الغني بعناصر النمو.

تقنيه علاج الشعر بالبلازما

عند حقن فروة الرأس بعلاج الشعر بالبلازما تقوم بتجديد الخلايا وتحفيز إنتاج الكولاجين والبروتين وهما ما يعطيان البشرة النضارة والحيوية.لذلك فإن هذه التقنية  تجعل فروة الرأس قوية وصحية ولها مقدرة على إنبات شعر جديد وتغذيته بالشكل السليم، بالإضافة إلى أن علاج الشعر بالبلازما يساهم في تثبيط الهرمون المسبب لتساقط الشعر.

فوائد علاج الشعر بالبلازما 

يقوم علاج الشعر بالبلازما  بعلاج تساقط الشعر إذ أنها تحفز على إفراز مادة الكولاجين

تعالج تقصف الشعر حيث أنها تقوم بنقل الغذاء في المناطق المختلفة في الجسم.

تقوية بصيلات الشعر وتثبيتها في فروة الرأس.

علاج فروة الرأس وتجديدها.

تساعد حقن البلازما للشعر في تعبئة الفراغات في فروة الرأس، الناتجة عن الندوب التي تعيق من نمو الشعر.

علاج الشعر بالخلايا الجذعية :-

علاج الشعر بالخلايا الجذعية: هي خلايا لديها القدرة على التطور إلى أنواع مختلفة من الخلايا الموجودة في الجسم. إنها خلايا غير متخصصة وغير قادرة على القيام بوظيفة محددة في الجسم.

فوائد علاج الشعر بالبلازما و الخلايا الجذعية  :-

تعالج حالات الصلع التام، والصلع الوراثي، بالإضافة إلى علاج الثعلبة.

الحصول على نتائج سريعة، بالإضافة إلى أنها مضمونة وأكثر فاعلية.

علاج فقدان الشعر الناتج عن أمراض جلدية معينة.

تعتبر هذه التقنية العلاج المثالي والنهائي لتساقط الشعر.

علاج الشعر بالبلازما و الخلايا الجذعية

 تحتوي على نسبة عالية من هرمونات النمو، مما يعمل على إصلاح الشعر التالف وإعادة نمو البصيلات وتحفيز نمو الشعر.

تمد الشعر بالقوة والنعومة والإنسيابية.